معلومات الأسنان العامة

صرير الأسنان

صرير الأسنان

يعرف صرير الأسنان (Bruxism) بأنه عملية إطباق الأسنان على بعضها البعض أو احتكاكها ببعضها البعض بشدة ويحدث عادة أثناء النوم. صرير الأسنان والضغط عليها بحيث يمكن أن يستقيظ الآخرون بسبب الصوت. تتآكل الأسنان في هذه الحالة وتصبح حوافها مسطحة ومكسرة.

 العمر الذي يحدث فيه صرير الأسنان

صرير الأسنان شائع بين الأطفال والبالغين، وهو شائع لدى الأطفال، ولكن عادة ما يزول مع بلوغ العاشرة من العمر. عند البالغين، يحدث صرير الأسنان في سن 20 إلى 40 سنة، ويتراجع مع تقدم العمر. قد يبدأ صرير الأسنان في سن الثالثة وقد يستمر طوال العمر. تجدر الإشارة إلى أن صرير الأسنان قد يحدث في سن الطفولة والأسنان اللبنية.

العلاقة بين صرير الأسنان والتوتر

صرير الأسنان في الطفولة هو ظاهرة شائعة ويعتبر من اضطرابات النوم. لم يفهم الأطباء تمامًا أسباب صرير الأسنان، ولا توجد علاقة مباشرة بين التوتر اليومي وصرير الأسنان. يحدث هذا الاضطراب خلال إحدى مراحل النوم العميق ولا يحتاج إلى علاج نفسي. في معظم الحالات، يبدأ صرير الأسنان في سن 3 إلى 5 سنوات، وحوالي 35 في المائة من الأطفال المصابين لديهم تاريخ عائلي للإصابة به.

وجع الاسنان والاسنان الصحية

على الرغم من أن التوتر ليس هو سبب صرير الأسنان، إلا أن كافة اضطرابات النوم، مثل صرير الأسنان، والرعب الليلي، والكوابيس، يمكن أن تتفاقم بسبب التوتر الضغوط اليومية التي تسبب القلق والضغط النفسي والأرق والتوتر والاضطراب. قد يحدث التوتر إثر الغضب او التغيرات في برنامج العمل اليومي، أو قدوم مدرس جديد، أو ولادة شقيق جديد أو شقيقة جديدة، أو حتى العقاب الأبوي، أو النقاش بين الأطفال والوالدين، وقد تهدأ عوامل نفسية أخرى مثل الأزمات والنزاع. قد يؤدي كبت الغضب والشخصيات الفعالية والعدوانية إلى تفاقم هذا الاضطراب، كما أن أي اضطراب يظهر في المفصل الصدغي الفكي يمكن أن يظهر أعراضًا مثل تشنج الأسنان وآلاماً غامضة في منطقة الرأس والوجه. ترتبط مشاكل وآلام المفصل الصدغي الفكي من مختلف الأعمار بمظاهر مختلفة، على سبيل المثال في سن الكهولة يحدث هذا القصور مع فقدان الأسنان وفي سنين الشباب يعود بشكل رئيسي إلى الضغط والتوتر النفسي، والذي يؤدي في جميع الحالات إلى التأثير على المراكز العصبية المرتبطة بنظام المضغ والأسنان، تليه حالة تسمى صرير الأسنان.

في الماضي، كانت هناك علاقة مباشرة بين الطفيليات في جسم الطفل وصرير الأسنان، في حين لاحظوا لاحقاً عدم وجود علاقة بين الطفيليات وصرير الأسنان، ولكن التحقيق في هذا الأمر مفيد.

يعتقد بعض أطباء الأسنان أن الاقتران غير الطبيعي للأسنان العلوية والسفلية أو التلامس المبكر للسن في بعض البالغين قد يكون هو السبب في هذه المشكلة. في بعض الحالات، يكون صرير الأسنان ناجماً عن مرض هنتنغتون أو مرض باركنسون ويمكن أن يكون أيضًا أحد الآثار الجانبية للأدوية النفسية مثل مضادات الاكتئاب.

يحدث صرير الأسنان (Bruxism) عادة أثناء النوم، ولكن من الشاءع أيضاً أن يحدث أثناء النهار. يمكن أن يسبب صرير الأسنان المستمر تآكل اللثة والعظام التي تدعمها في الفم، مما يمكن أن يتسبب في كسور في طبقة المينا وحساسية الأسنان وكذلك تصلب عضلات المضغ الفكية وآلام في الأذن (بسبب تقلص عضلات الفك، وليس بسبب مشكلة في الأذن) بالإضافة إلى صداع شديد في الصباح، والمضغ والصدمات مع الضغط داخل الخد والتسبب في آلام عصبية وآلام في الفك أو ألم مزمن في الوجه في الصباح واضطرابات في مفصل الفك (يقع هذا المفصل أمام الأذن ويمكن لمسه بفتح الفم وإغلاقه) وكذلك تقييد حركات فتح الفم.

صريف الأسنان والإجهاد

علاج صرير الأسنان

للأسف، لا يوجد علاج محدد لهذه العادة. لقد تم اقتراح العلاج الدوائي والعلاج النفسي وتغيير أنماط النوم وتصحيح كيفية انطباق الأسنان وما إلى ذلك من أجل علاج صرير الأسنان والطريقة الوحيدة لمنع تضرر الأسنان والمفاصل هي استخدام نايت غارد. نايت غارد هي قطعة من البلاستيك يصنعها طبيب الأسنان على شكل الفك العلوي (وفي بعض الحالات الفك السفلي) للمريض، ويجب على المريض وضعها على الأسنان كل ليلة قبل النوم للتخلص من الانطباق والضغط غير الصحيح على الأسنان والوقاية من الإصابة (إذا كان صرير الأسنان عادة، فيمكن التخلص منه وقد يصف طبيب الأسنان مهدئاً حيث يقلع المريض عن هذه العادة بعد 6 أشهر في أغلب الحالات). أما إذا لم يكن صرير الأسنان عادة، فيجب وضع نايت غارد طالما بقيت الأسنان موجودة في فم المريض.

وإذا كان سبب المشكلة يكمن في الإطباق غير المناسب لأسنانك، فسيقوم طبيب الأسنان بتصحيحها. في الحالات الشديدة للغاية، يتم استخدام التيجان التي تغطي كامل سطح المضغ عندما يؤدي الطلاء على الأسنان إلى زيادة الحساسية أو الإعاقة. في بعض الأطفال المصابين بصرير الأسنان، لا حاجة إلى علاج خاص. إذا اكتشف طبيب الأسنان أن صرير الأسنان يتسبب في تآكل أسنان الطفل، يعطي لعائلة الطفل نايت غارد توضع في فم الطفل ليلًا للحيلولة دون إلحاق الضرر بالمينا في حالة حدوث صرير الأسنان.

author-avatar
عن الدکتور جمیلیان اخصائی تقویم الاسنان

الدکتور جمیلیان اخصائی جراحه تقویم الاسنان لدیه زماله المتخصصه الجراحیه و تشوهات الوجه و الفک. یعمل حالیا استاذا متفرغا لتقویم الاسنان فی کلیه طب الاسنان جامعه آزاد الاسلامیه لدیه درجه تخصص فی ایران ایضا درجه تخصص فی اروبیه، عضو فی جمعیه تقویم الاسنان الایرانیه، الرابطه الدولیه لتقویم الاسنان، الجمعیه الامریکیه لتقویم الاسنان، عضو فی جمعیه تقویم الاسنان الاوروبیه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *